أميركا ضغطت على «أوبك» قبل مؤتمرها


قبيل مؤتمر منظّمة الدول المصدّرة للنفط «أوبك»، الأحد الماضي، اتّصل وزير الطاقة الأميركي ستيفن شو (الصورة) بوزير النفط الجزائري شكيب خليل، وبنظرائه في بلدان المنظّمة، للتأكيد أنّ أسعار النفط المنخفضة مفيدة للاقتصاد العالمي، وفقاً لما نقلته التقارير الإعلاميّة عن خليل. وهدف تلك الاتصالات كان الضغط على المنظّمة كي لا تخفض الإنتاج، وهو ما حدث، حيث اتُّفق على البحث في خفض جديد في اجتماع 28 أيّار المقبل. وتعيش الولايات المتّحدة ركوداً منذ كانون الأوّل من عام 2007، وأيّ ارتفاع جديد في أسعار الوقود الأحفوري سيؤثّر على الطلب الاستهلاكي الذي يمثّل ثلثي النشاط الاقتصادي.

...وتواجه «إجراءات ثأريّة» من المكسيك

كشفت الحكومة المكسيكية عن «إجراءات ثأريّة» ضد الولايات المتحدة التي اتهمتها بعدم الوفاء بالتزاماتها حيال التعرفة الجمركيّة المنصوص عليها في اتفاق التبادل الحر في أميركا الشمالية (NAFTA).
وأعلن وزير الاقتصاد المكسيكي جيراردو رويز ماتيوس، في بيان، أنّ هذه «الإجراءات الثأرية تتمثل في زيادة الرسوم الجمركية على حوالى 90 مادة صناعية وزراعية» أميركية.

مصرف مسقط يبيع حصصاً بسبب الخسارة

أعلن «بنك مسقط» في بيان نشر على موقع سوق الأوراق المالية على الإنترنت، أمس، أنّه باع 40 في المئة من حصته في مصرف «HDFC» الهندي، وأنّه يعتزم بيع حصته الكاملة التي تبلغ 3 في المئة من الأسهم الإجماليّة للمصرف.
وقال البنك الذي يعدّ أكبر المصارف العمانيّة إنّه يتوقع أن يمنى بخسائر تتراوح بين 4 ملايين ريال (10.39 ملايين دولار) و7 ملايين ريال في الربع الأوّل من العام الجاري.
(أ ب، أ ف ب، رويترز)