قال الممثل الخاص للأمم المتحدة لغرب أفريقيا، سعيد جينيت أمس، إن الرئيس الموريتاني الذي أُطيح في السادس من آب الماضي، سيدي ولد الشيخ عبد الله (الصورة)، «يجب أن يكون، بوصفه رئيساً، طرفاً في البحث عن حل، يمكن أن يتمثل في فترة انتقالية وتنظيم انتخابات» في موريتانيا. وأضاف: «إن تفاصيل مثل هذا الحل يجب أن تنبع من الطبقة السياسية (الموريتانية) بطريقة توافقية»، وخصوصاً بشأن مدة الفترة الانتقالية «سواء كانت شهراً أو ثلاثة أشهر أو ستة».

(أ ف ب)