strong>أصدر الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أمس، جدول غلاء المعيشة لشهر آب الماضي. وأظهر تسجيل أسعار المستهلك في الأراضي الفلسطينية ارتفاعاً مقداره 0.41 في المئة مقارنة بالشهر السابق، و10.1 في المئة على أساس سنوي


في ظلّ موجة التضخّم العالمي الناتجة من ارتفاع أسعار المواد الأوليّة والسلع الغذائيّة، ارتفعت الأسعار في الأراضي الفلسطينيّة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري بنسبة 10.47 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وبحسب تقرير دائرة الإحصاء المركزي، شهدت مدينة القدس ارتفاع الأسعار بنسبة 0.74 في المئة في آب الماضي، بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة بنسبة 2.31 في المئة، وأسعار الأقمشة والملابس والأحذية بنسبة 2.13 في المئة.
وفي قطاع غزة ارتفعت الأسعار بنسبة 0.47 في المئة، بسبب ارتفاع أسعار الأقمشة والملابس والأحذية بنسبة 2.58 في المرة، وأسعار الأثاث والمفروشات والسلع المنزلية بنسبة 1.75 في المئة، وأسعار المشروبات الكحولية والتبغ بنسبة 0.87 في المئة، وأسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة بنسبة 0.6 في المئة.
فيما سجلت الأسعار انخفاضاً في باقي الضفة الغربية بلغت نسبته 0.31 في المئة. وهو انخفاض نتج بصورة رئيسية من انخفاض أسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة بنسبة 0.66 في المئة، وأسعار الأثاث والمفروشات والسلع المنزلية بنسبة 0.76 في المئة.
ويلاحظ أن أسعار مجموعة الأقمشة والملابس والأحذية وأسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة وأسعار المشروبات الكحولية والتبغ وأسعار الأثاث والمفروشات والسلع المنزلية وأسعار خدمات التعليم، هي وراء الارتفاع الحاصل في الأسعار في الأراضي الفلسطينية، رغم انخفاض أسعار المسكن ومستلزماته وأسعار مجموعة النقل والمواصلات، بينما اتسمت أسعار بقية السلع في المجموعات الأخرى بالارتفاع أو الانخفاض الطفيف مقارنة بأسعار الشهر السابق.
وعلى المستوى الوطني سجلت أسعار المواد الغذائية والمشروبات المرطبة ارتفاعاً خلال آب مقداره 0.75 في المئة مقارنة بالشهر السابق، نتيجةً لارتفاع أسعارها في القدس الشريف بنسبة 2.31 في المئة، وفي قطاع غزة بنسبة 0.60 في المئة، فيما سجّلت الأسعار انخفاضاً في باقي الضفة الغربية بنسبة 0.66 في المئة. والسبب الرئيسي لارتفاع أسعار هذه المجموعة يرجع لارتفاع أسعار الخضروات الطازجة والبيض واللحوم والدواجن، رغم انخفاض أسعار الفواكه الطازجة وأسعار السكر وأسعار الطحين.
نفقات المسكن ومستلزماته في الأراضي الفلسطينيّة، انخفضت بنسبة 0.22 في المئة، نتيجة لانخفاض أسعارها في القدس الشريف بنسبة 0.66 في المئة وفي قطاع غزة بنسبة 0.25 في المئة، فيما سجلت الأسعار ارتفاعاً في باقي الضفة الغربية بنسبة 0.24 في المئة. وبشكل عام ارتفعت أسعار هذه المجموعة بنسبة 8.28 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وبالنسبة إلى الأقمشة والملابس والأحذية، سجّلت أسعارها ارتفاعاً نسبته 1.3 في المئة مقارنة بالشهر السابق، بسبب ارتفاع أسعارها في قطاع غزة بنسبة 2.58 في المئة وفي القدس الشريف بنسبة 2.13 في المئة.
أمّا خدمات التعليم فقد سجّلت أسعارها ارتفاعاً بنسبة 0.83 في المئة، نتيجة ارتفاع أسعارها في باقي الضفة الغربية بنسبة 1.81 في المئة، رغم انخفاض أسعارها بشكل طفيف في قطاع غزة بنسبة 0.10 في المئة.
ومن جهة أخرى، ارتفعت أسعار خدمات المطاعم والمقاهي بنسبة 0.03 في المئة مقارنة بتمّوز الماضي، نتيجة الارتفاع في قطاع غزة بنسبة 0.21 في المئة، وفي القدس بنسبة 0.04 في المئة، فيما سجّلت أسعار السلع والخدمات المتنوعة ارتفاعاً بنسبة 0.09 في المئة نتيجةً لارتفاع نسبته 1.29 في المئة في باقي الضفة الغربية.
وفي المقابل، انخفضت أسعار الخدمات الطبية بنسبة 0.21 في المئة مقارنة بالشهر السابق، نتيجةً لانخفاض في قطاع غزة نسبته 0.88 في المئة، وفي باقي الضفة الغربية بنسبة 0.38 في المئة، وفي القدس بنسبة 0.12 في المئة. ومقارنة بالأسعار المسجّلة في آب عام 2007، ارتفعت الأسعار بنسبة 7.07 في المئة.
وفي السياق، انخفضت أسعار النقل والمواصلات بنسبة 0.24 في المئة خلال آب الماضي، مقارنة بالشهر السابق. وانخفضت الأسعار في القدس بنسبة 1 في المئة، وفي باقي الضفة الغربية بنسبة 0.13 في المئة، وفي قطاع غزة بنسبة 0.08 في المئة، والسبب الرئيسي لذلك هو انخفاض أسعار الوقود.
وبشكل عام فقد ارتفعت أسعار المستهلك في الأراضي الفلسطينية خلال آب الماضي، بنسبة 10.10 في المئة مقارنة بآب من العام الماضي، إذ ارتفعت الأسعار في قطاع غزة بنسبة 15.21 في المئة وفي باقي الضفة الغربية بنسبة 10.69 في المئة، وفي القدس بنسبة 6.26 في المئة.
(الأخبار)



انخفاض إضافي

إضافة إلى مجموعتي الخدمات الطبيّة والمواصلات، انخفضت أسعار مجموعة الاتصالات بنسبة 0.12 في المئة في آب المضاي مقارنة بالشهر السابق. كذلك انخفضت أسعار السلع والخدمات الترفيهية والثقافية بنسبة 0.17 في المئة، نتيجةً لانخفاض أسعارها في باقي الضفة الغربية بنسبة 0.75 في المئة، وفي القدس بنسبة 0.07 في المئة، فيما ارتفعت أسعارها بشكل طفيف في قطاع غزة بنسبة 0.02 في المئة. ومقارنة بالأسعار المسجّلة في آب 2007، ارتفعت أسعار هذه المجموع بشكل طفيف وبنسبة 0.04 في المئة.