قبل أيام من انطلاق مباريات كأس أوروبا لكرة القدم، بدت أمس الأجواء ملبدة في البلد المضيف، فرنسا، حيث أوقعت الفيضانات أربعة قتلى خلال اسبوع، فيما تشهد البلاد احتجاجات شبه متواصلة ضد قانون العمل المقترح من جانب الحكومة، فضلاً عن هواجس أمنية.

«فلنحتفل برغم كل شيء»، عنونت صحيفة «جورنال دو ديمانش»، فوق صورة لشرطييَن من قوة النخبة، تحت المطر، أمام «ستاد دو فرانس»، حيث فاز منتخب فرنسا لكرة القدم، في آخر مباراة تحضيرية، حاملاً بعضاً من الفرح للبلاد. وفي هذا الإطار، لم يُخفِ الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، مخاوفه من احتمال حصول هجوم «إرهابي» في بلاده خلال مباريات كأس أوروبا، «مبشراً» مواطنيه بأن «هذا الخطر سيبقى قائماً، ويا للأسف، لوقت طويل... لذلك علينا أن نتخذ كل الاحتياطات لكي تكون كأس أوروبا 2016 ناجحة». وذكّر هولاند بأن بلاده لا تزال تعيش حالة الطوارىء، منذ هجمات الثالث عشر من تشرين الثاني الماضي في باريس، مطمئناً إلى «تعبئة كل الوسائل لضمان الأمن» خلال المباريات.

هولاند: الخطر الإرهابي سيبقى قائماً للأسف لوقت طويل

وسيشارك أكثر من 90 ألف دركي وشرطي وعنصر أمن خاص في حماية ملاعب كرة القدم الفرنسية، التي ستستقبل نحو سبعة ملايين متفرج من العاشر من حزيران الجاري، وحتى الى العاشر من تموز المقبل. وقبل أيام، قال وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، «هدفنا هو أن تكون كأس اوروبا مناسبة كبرى للاحتفالات، لكن يجب أن نقول الحقيقة للفرنسيين، وهي أن اتخاذ الاحتياطات بنسبة مئة بالمئة لا يعني أن المخاطر تبددت بالكامل».
وتطرّق هولاند إلى الاحتجاجات التي تعرقل العمل في مناطق عدة من البلاد، قائلاً إن «أحداً لن يفهم» أن يُضرب عمال السكك الحديد وطيارو الخطوط الجوية الفرنسية، وأن يمنعوا مشاهدي مباريات كرة القدم من التنقل بين المدن العشر التي تستقبل المباريات. وحول إضراب عمال السكك الحديد، قال هولاند، «نحرز تقدما في السعي لإيجاد حل». وفي الإطار، كان رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، قد حاول السبت الماضي إقناع عمال السكك الحديد باستئناف العمل، قائلاً إن تحركهم «غير مفهوم على الإطلاق» في المناطق التي غمرتها الفيضانات. وكانت حكومة فالس «الاشتراكية» قد دعت منفذي الإضراب إلى التحلي بحس من «المسؤولية»، مع اقتراب كأس اوروبا، من دون أن تلقى دعواتها أصداء حتى الآن، حيث اقتصر العمل أمس على نصف عدد القطارات على الخطوط الرئيسية.
وكثّف الضغوط على الحكومة إعلان طياري شركة «إير فرانس» عن اضراب من 11 الى 14 من الشهر الجاري. وتسعى هذه الاضرابات إلى تحقيق مطالب قطاعية معينة، لكن أساسها يعود إلى نقمة واسعة احتجاجاً على تعديل قانون العمل، والذي أثار، منذ ثلاثة أشهر، تظاهرات تخللها أعمال عنف في بعض الأحيان. ومن المرتقب تنظيم تظاهرة كبرى في باريس في 14 من الشهر الجاري، في ظل استمرار تعنّت الحكومة، لكن استطلاع للرأي نُشر أمس أفاد أن غالبية الفرنسيين (54%) يعارضون الاضرابات والتظاهرات القائمة.
وبعيداً عن الهاجس الأمني، أوقعت فيضانات ناجمة عن أمطار غزيرة أربعة قتلى خلال أسبوع في ضواحي باريس ووسط البلاد، وتسببت بخسائر قُدّرت بمبالغ تراوح بين 600 مليون وملياري يورو، بحسب مختلف شركات التأمين.

(الأخبار، أ ف ب)