رأى رئيس "مجموعة اليورو" (مجلس وزراء المالية)، الهولندي يورين ديسلبلوم، أمس، أن منطقة اليورو "قادرة على مواجهة" خروج محتمل لبريطانيا من الاتحاد الاوروبي، وذلك قبل أسبوع واحد من استفتاء بريطاني بشأن البقاء في الاتحاد أو مغادرته.

وقال المسؤول الأوروبي، في مؤتمر صحافي، "لدينا القدرة على مواجهة أي صدمة يمكن أن تحدث"، مضيفاً: "نحن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه قبل سنوات قليلة... (بالتالي) ما من سبب لتغيير السياسات". وتابع ديسلبلوم، وهو يتولى أيضاً منصب وزير الاقتصاد في هولندا، "نحن نتابع (الوضع في المملكة المتحدة) عن كثب ونؤمن بحكمة شعب بريطانيا".

"صندوق النقد": الخروج من الاتحاد سيفتح الباب على مرحلة ضبابية

من جهة أخرى، اشار وزير المال الإسباني، لويس دو غيندوس، الى أنّ خروج بريطانيا من الاتحاد "ستكون له آثار سلبية على الاقتصاد البريطاني، لكن أيضاً على الاقتصاد في أوروبا القارية". وأضاف أنه "يجب العمل على أن يصوّت الناخبون البريطانيون بعقولهم". أما وزير الاقتصاد الفرنسي، ميشال سابان، فقد أكد أنّ "مغادرة بريطانيا الاتحاد... تمثل صعوبة لأوروبا لكنه سيمثل قبل ذلك مأساة لبريطانيا".
في غضون ذلك، حذّر "صندوق النقد الدولي"، أمس، من أن خروج بريطانيا من شأنه أن يؤدي إلى مرحلة "ضبابية" و"تقلبات" ويسبب تباطؤا في النمو الاقتصادي. وقال المتحدث باسم "الصندوق"، غيري رايس، انّ "تصويتاً على الخروج من الاتحاد سيفتح الباب على مرحلة ضبابية كبيرة، وتقلبات في الأسواق المالية، وتباطؤ في النمو، فيما ستتفاوض بريطانيا على علاقتها الجديدة مع الاتحاد الأوروبي".
في سياق آخر، توفيت النائبة البريطانية المؤيدة لبقاء بلادها في الاتحاد، جو كوكس، من حزب العمال المعارض، متأثرة بجروحها إثر اطلاق النار عليها أمس في برستال في شمال انكلترا. وقالت مسؤولة الشرطة المحلية، دي كولينز، في مؤتمر صحافي، "نحاول تحديد ما نعرفه عن الرجل (الذي جرى اعتقاله)"، مضيفة: "نحن لسنا في وضع يسمح لنا بمناقشة الدوافع في هذا الوقت".
(الأخبار، أ ف ب)