رأت وكالة "بلومبرغ" أن محاولة الانقلاب في تركيا قد تتحول إلى أزمة اقتصادية طويلة الأمد. وذكرت الوكالة، في تقرير تضمّن آراء خبراء اقتصاديين، أن حالة عدم الاستقرار السياسي ستكون نتائجها كارثية على تركيا، التي تموّل حالياً أكثر مشاريعها على حساب الاستثمارات الأجنبية.

ووفقاً للمحللين، فإن العجز في الميزانية التركية سيرتقع العام الحالي إلى 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل توقعات سابقة أشارت إلى عجز نسبته 3% من الناتج المحلي الإجمالي. كما أشارت إلى أن "سوق الأوراق المالية التركية مهددة بخسارة تصل إلى 20%، وذلك نقلاً عن المحلّل الاستراتيجي للأسواق الناشئة
عماد موستاق.
أما الليرة التركية، فقد هبطت في أعقاب الإعلان عن الانقلاب العسكري، يوم الجمعة، إلى مستويات قياسية مقابل الدولار، فقد جرى تداول الدولار في نهاية التعاملات عند 3.0157 ليرات تركية، مرتفعاً بنسبة 4.78%.
وفي ما يتعلق بصناديق الاستثمار، فقد تراجعت أسهم صندوق المؤشرات "iShares MSCI" التركي، الذي يتداول في بورصات الولايات المتحدة بنسبة 2.5%، مع إغلاق الأسواق العالمية يوم الجمعة. وعلى مستوى الذهب، ارتفعت أسعار المعدن النفيس الذي يعدّ ملاذاً آمناً للمستثمرين، إذ صعد سعره في المعاملات الفورية بنسبة 0.22% إلى 1337.45 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعدما كان قد هبط، في وقت سابق، إلى 1322.15 دولاراً.
(الأخبار)