1861 ـ 1865


■ لستُ اليوم ولن أكون أبداً داعماً لفكرة مساواة البيض والسود. لم ولن أكون أبداً مع جعل الزنوج مقترعين أو قضاة أو أصحاب مناصب، لم ولن أكون أبداً مع الزيجات المختلطة مع البيض. هناك فوارق جسدية بين البيض والسود ستمنع للأبد المساواة الاجتماعية والسياسية بين العرقين. يجب أن تكون هناك منزلتان، عليا ودنيا وأنا أدعم إعطاء المرتبة الأعلى للرجل الأبيض.

■ لو استطعتُ إنقاذ الاتحاد من دون تحرير أي عبد لفعلت ذلك، ولو باستطاعتي إنقاذه بتحرير كل العبيد لفعلت ذلك (...) فما أقوم به بخصوص العبودية وسلالة العرق الملوّن، إنما أفعله لأنه يساعد على الحفاظ على وحدة الاتحاد