أعلن مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني أنّ قواته اشتبكت مع مجموعة من أربعة أشخاص «من المعادين للثورة»، قدموا من تركيا وقتلت أحدهم وأوقفت آخر، بينما لا يزال اثنان فارين، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء الإيرانية.

ورصد «الحرس» الرجال الأربعة، أول من أمس، بالقرب من مدينة سلماس (شمال غرب) في ولاية أذربيجان الغربية، القريبة من الحدود مع تركيا، وفق قائد قوات الحرس الثوري في المنطقة العقيد علي رضا مدني. وقال مدني إنّهم «كانوا بصدد القيام بعمليات إرهابية». ويأتي الحادث الجديد غداة إعلان وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي أنه اعتُقل في جنوب شرق إيران أربعون عنصراً في مجموعة كانت تنوي مهاجمة مراكز عسكرية في منطقة خاش في جنوب شرق البلاد في ولاية سيستان بلوشستان، على الحدود مع باكستان وأفغانستان، وقالت إيران عنها إنها أفشلت «إحدى أهم المؤامرات الإرهابية» لمنظمات «جهادية» على أراضيها.
(أ ف ب)