أعلن الجيش الروسي، أمس، نشر منظومة "إس-400" للصواريخ في شبه جزيرة القرم، التي تعدّ من الأسلحة الأكثر فعالية في العالم لصدّ أي هجوم جوي.

وقالت "روسيا اليوم" إنّ "نشر هذه المنظومة في القاعدة العسكرية قرب مدينة فيودوسيا، كان إجراءً مخططاً له من قبل، لكن هذه الخطوة تزامنت مع الأزمة الجديدة في العلاقات بين موسكو وكييف على خلفية الكشف عن مخطط تخريبي أوكراني تمكنت الاستخبارات الروسية أخيراً من إحباطه في القرم".
وجاء في بيان عسكري نقلته وكالات الأنباء الروسية أنّ "فوج الصواريخ المضادة للجو في قوام الجيش الرابع للسلاح الجوي والدفاع الجوي والمنتشر في القرم، تسلّم منظومة إس-400 التي تقدر على حماية أراضي القرم برمتها". وأوضح البيان أن "أفراد الأطقم التي ستتولى التحكم بالمنظومة، خضعوا للتدريبات اللازمة في مركز التدريب الخاص بالقوات الجوية والفضائية في مقاطعة لينينغراد، ومن ثم تدربوا في ميدان كابوستين يار في مقاطعة أستراخان على الرماية باستخدام المنظومة التي تضم وحدة القيادة وكتيبتين للصواريخ".
في غضون ذلك، اتهمت أوكرانيا، أمس، روسيا بالتخطيط لإثارة اضطرابات في أراضيها، وذلك في وقت يبدي فيه المجتمع الدولي قلقه من تصعيد التوتر بين البلدين. وقال فرع الاستخبارات في وزارة الدفاع الأوكرانية إن "العدو يعتزم القيام باستفزازات واسعة على طول خط الجبهة في شرق أوكرانيا، يعقبها اتهام الجانب الأوكراني بعدم احترام اتفاقات مينسك".
وكانت موسكو قد اتهمت كييف بتنظيم عمليات توغل عدة لـ"مخربين إرهابيين" في بداية الشهر الجاري في القرم، انتهت بمواجهات مسلحة وأدت بحسب موسكو إلى مقتل عنصر في الاستخبارات وجندي روسي. وصرح رئيس الوزراء الروسي، ديمتري مدفيديف، بأن ما تتهم موسكو كييف به يشكل "جريمة بحق روسيا والشعب الروسي". وأضاف أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد يقطع العلاقات الدبلوماسية مع أوكرانيا إن لم تتوافر "وسائل أخرى للتأثير في الوضع".
(الأخبار، أ ف ب)