في مستهل اجتماع مجلس الأمن الوطني المنعقد في سيفاستوبول أمس، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن العملية التخريبية في القرم تعكس عدم رغبة كييف في تنفيذ اتفاقات مينسك حول الأزمة الأوكرانية، مؤكدا سعي موسكو لتطوير العلاقات مع كييف، برغم ذلك. ورأى بوتين أن القيادة الأوكرانية لا ترغب، أو لا تستطيع، تنفيذ اتفاقات مينسك، ولا تستطيع أن توضح لشعبها أسباب فشلها في السياسة الاقتصادية الاجتماعية التي تنتهجها. وأعرب الرئيس الروسي عن أمله في «ألا يصبح الاستفزاز خيار كييف النهائي، وأن يتغلب المنطق السليم» بدلاً من ذلك، مؤكداً أن موسكو لا تنوي قطع العلاقات مع كييف، بل ستظل تعمل على توفير قنوات وفرص لتطوير العلاقات معها، على الرغم من عدم رغبة كييف بعلاقات دبلوماسية كاملة على مستوى سفارتَي البلدين. وفي هذا السياق، أعلن بوتين قراره تعيين وزير التعليم السابق، ديمتري ليفانوف، مبعوثا رئاسياً خاصاً لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والعلمية والتقنية مع أوكرانيا.
رأى بوتين أن أوكرانيا لا ترغب ولا تستطيع تنفيذ اتفاقات مينسك

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة الأمن الفدرالي الروسية كانت قد أعلنت يوم العاشر من آب الجاري عن اعتقال مجموعة من «الإرهابيين» في أراضي القرم، تسللت عبر الحدود مع أوكرانيا، قائلة إنها أحبطت بذلك سلسلة أعمال تخريبية خططت لها المديرية العامة للاستخبارات التابعة لوزارة الدفاع الأوكرانية، وإنها دفعت حياة اثنين من أفراد القوات الروسية ثمناً لذلك.
وتأتي المناورات التي أعلنتها أمس وزارة الدفاع الروسية في إطار تدريبات لوجستية تستبق مناورات على نطاق أكبر، تجريها روسيا في شبه جزيرة القرم الشهر المقبل. وقالت وزارة الدفاع في بيان إن وزير الدفاع، سيرغي شويغو، تابع جزءًا من التدريب الذي جرى في ميناء نوفوروسيسك الروسي، موضحة أن القوات اللوجستية المتخصصة تعاونت مع هيئة السكك الحديدية الروسية والأسطول التجاري للبلاد للتدريب على تحريك الجنود والأسلحة والمعدات الفنية إلى القرم، التي عادت إلى حضن روسيا إثر استفتاء شعبي جرى هناك عام 2014. وشاركت في المناورات سفن من أسطول البحر الأسود الروسي، بما في ذلك غواصة وسفينة إنزال كبيرة وكاسحات ألغام وعدد غير محدد من طرادات الصواريخ الموجهة. كما شارك نحو 2500 جندي وما يصل إلى 350 مركبة مدرعة. وجاء في بيان الوزارة أن «سيرغي شويغو أشاد بتحركات القوات اللوجيستية وتمكنها من تنظيم تحريك كميات كبيرة من العتاد إلى القرم» في وقت سريع.

(الأخبار، رويترز)