افتتح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، ثالث جسر على مضيق البوسفور، يصل بين الضفتين الأوروبية والآسيوية لمدينة اسطنبول.

وشُيّد الجسر الجديد في وقت قياسي، وهو المشروع الذي يعدّ أساسياً في مساعي الرئيس التركي لترك إرث تاريخي دائم له. ويوفّر هذا الجسر الفرصة لإردوغان لكي يثبت أن حلمه في إنشاء «تركيا جديدة»، ذات بنى تحتية عصرية للغاية، لا يزال يسير على طريق الإنجاز، برغم محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز الماضي. وقال إردوغان، خلال افتتاحه الجسر الجديد: «إننا نربط قارتين بهذا الجسر... الناس يموتون، لكن أعمالهم تبقى خالدة».