أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، يوم أمس، قبوله استقالة وزير الداخلية، أفكان آلا، وتعيين وزير العمل والضمان الاجتماعي، سليمان صويلو، خلفاً له.

وقال يلدريم، عقب لقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة، إنه تقرر تعيين النائب البرلماني عن حزب «العدالة والتنمية» (الحاكم)، محمد مؤذن أوغلو، وزيراً للعمل والضمان الاجتماعي، بدلاً من صويلو.
وأعرب رئيس الوزراء التركي عن شكره لوزير الداخلية المستقيل حيال ما سمّاها «الخدمات التي قام بها خلال توليه حقيبة الداخلية».
وتأتي استقالة آلا بعد سلسلة من التفجيرات والهجمات التي تتهم أنقرة كلاً من تنظيم «داعش» والمسلحين الأكراد بتنفيذها، لكن الحدث الأكبر كان محاولة الانقلاب على أردوغان.
وشغل آلا منصبه لنحو ثلاث سنوات، وعمل وكيل وزارة في حكومة أردوغان عندما كان الأخير رئيساً للوزراء.
ولم يصدر أي تفسير رسمي لسبب استقالة الرجل، وقال الإعلام التركي إن الاستقالة كانت غير متوقعة. لكن لا يبدو أن هذه الاستقالة مرتبطة مباشرةً بكون آلا جزءاً ممن تطاولهم حملة التطهير التي قادها النظام التركي وأدت إلى طرد نحو 80 ألفاً من الجيش والخدمة المدنية والقضاء، أو وقفهم عن العمل.
(الأخبار، الأناضول)