أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية، أمس، أن النساء الثلاث اللواتي ألقي القبض عليهن، في ما يتصل باكتشاف سيارة محملة بأسطوانات الغاز على طريق جانبي قرب "كاتدرائية نوتردام"، كنّ يخططن لهجوم على محطة للقطارات في باريس. وأوضح مسؤول في الوزارة، بعد إلقاء القبض عليهن ليل أول من أمس، أنه "صدر إنذار لجميع المحطات، إذ كنّ يخططن لمهاجمة غار دو ليون يوم الخميس"، وهي محطة قطارات تقع إلى الجنوب الشرقي من العاصمة على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات عن الكاتدرائية القابعة في وسط باريس.

وفي سياق التحقيقات التي فتحتها السلطات، تبيّن أنّ ثمة صلات تربط بين المجموعة النسائية والهجمات السابقة التي استهدفت كاهناً وشرطيين اثنين. وقال المدّعي العام في باريس، فرنسوا مولانس، في مؤتمر صحافي، إنّ إحدى النساء الثلاث المعتقلات (23 عاماً) "كان سيتزوجها الجهادي الذي ذبح شرطيين في حزيران في مانيانفيل قرب باريس، ثم الشخص الذي نفذ هجوماً في كنيسة في منطقة النورماندي في تموز". وأضاف مولانس أنّ المجموعة النسائية "تلقت تعليمات" من تنظيم "داعش" انطلاقاً من سوريا.
وبينما أعلن وزير الداخلية الفرنسي، برنارد كازنوف، في بيان متلفز في وقت متأخر من مساء أول من أمس، أنّ "النساء الثلاث البالغات من العمر 39، 23 و19 عاماً اعتنقن أفكاراً متشددة، وكنّ متعصبات"، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمني قوله إنّ أصغر المقبوض عليهنّ كانت قد كتبت خطاباً تعلن فيه مبايعتها تنظيم "داعش". وأضاف المسؤول أن والدها هو صاحب السيارة، وأن الشرطة كانت تشتبه في أنها تريد الانضمام إلى التنظيم في سوريا.
من جهته، قال تلفزيون "ار تي بي اف" البلجيكي إنّ الأصغر سناً بين النساء تدعى إيناس مدني، وإنّ اسمها "ظهر في ملف للنيابة الفدرالية" البلجيكية المتخصصة في قضايا الإرهاب. وأضاف أنه "وفق معلوماتنا، كانت إيناس مدني على صلة بالبلجيكيين المتشددين في منطقة شارلوروا (جنوب) وبلجيكيين وردت أسماؤهم على قائمة الهيئة البلجيكية لتنسيق تحليل التهديد كمرشحين محتملين للتوجه إلى سوريا. واعتقل بعضهم مذذاك".
وكانت السيارة قد اكتُشفَت، وهي من طراز "بيجو 607"، مساء يوم السبت الماضي وبداخلها سبع أسطوانات غاز، ست منها ممتلئة، ما دفع سلطات مكافحة الإرهاب إلى فتح تحقيق في حادثة أحيت مخاوف من حدوث هجمات أخرى في فرنسا. وجرت عملية إلقاء القبض على النساء الثلاث في بوسي سان انطوان على بعد نحو 30 كيلومتراً إلى الجنوب الشرقي من باريس.
(الأخبار، أ ف ب، رويترز)