توصّل زعماء دول "بريكس"، خلال قمتهم التي عقدت أمس في ولاية غوا (جنوبي غرب الهند) إلى قرارات عدة، من بينها إنشاء وكالة تصنيف وتعزيز التصدي للإرهاب الضريبي. وتريد المجموعة إحداث وكالة تصنيف لكسر احتكار وكالات التصنيف الثلاث "موديز" و"ستاندرد اند بورز" و"فيتش"، الموجودة في دول غربية.

وكانت القمة قد بدأت أعمالها، السبت، بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والصيني شي جين بينغ، والبرازيلي ميشال تامر، والجنوب أفريقي جاكوب زوما، إلى جانب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي.
وبعد القمة، صدر بيان مشترك شدد على العمل على مكافحة الإرهاب العابر للحدود. واعتبرت الدول المشاركة أنّ الجهات التي تشجّع على العنف وتدعم الإرهاب، تشكل خطراً على الأمن والسلم العالميين، كالخطر الذي تشكله المنظمات الإرهابية نفسها.
ورفض شركاء الهند، وخصوصاً الصين، تأييد التنديد بباكستان المنافس الإقليمي للهند، كما أراد رئيس الوزراء الهندي. فقد سعى هذا الأخير لاغتنام القمة من أجل عزل باكستان، داعياً دول "بريكس" إلى اعتماد موقف حازم في مواجهة "راعي الإرهاب" في جنوب آسيا، في إشارة إلى البلد المذكور. وقال "إن راعي الإرهاب هو بلد بجوار الهند"، مضيفاً أن "الوحدات الإرهابية في العالم على ارتباط" بهذا البلد.
من جهة أخرى، لفت البيان إلى أنّ دول "بريكس" ستعمل على حلّ مشكلة الركود التي أصابت الاقتصاد العالمي، وستسعى لإعادة ترتيب الهيكلية المالية للعالم. كما أكّد أنّ الدول الأعضاء قررت، خلال القمة، زيادة الاستثمارات في البنية التحتية وقطاعات الإنتاج، بهدف تحسين الاقتصاد العالمي.
(أ ف ب، رويترز)