كشف استطلاع أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة "إيه بي سي نيوز" عن تقدم المرشحة الديموقراطية في الانتخابات الرئاسية هيلارى كلينتون، بفارق أربع نقاط عن منافسها الجمهوري دونالد ترامب، وذلك قبيل ثلاثة أسابيع على موعد الانتخاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاستطلاع أُجري خلال أكثر الفترات الصاخبة في حملة ترشح ترامب، بعد الكشف عن تسجيل فيديو له يتحدث فيه على نحو سيّئ عن النساء، وفي الوقت الذي اتهمته عدة نساء بالتحرش بهن.
وتفوّقت كلينتون بنسبة 47% من الأصوات بين الناخبين المحتملين مقابل 43%، وهو تقدم طفيف في ظل هامش الخطأ في الاستطلاع الذي بلغت نسبته 4%، وحصل مرشح الحزب الليبرالي غاري جونسون على 5%، بينما حصلت مرشحة "حزب الخضر" جيل شتاين على 2%.
وفي السباق المقتصر على كلينتون وترامب، تفوّقت المرشحة الديموقراطية بحصولها على 50% من الأصوات بين الناخبين المحتملين والمسجلين، بينما حصل ترامب على 46% بين الناخبين المحتملين، و44% بين المسجلين.
وفي غضون ذلك، واصل دونالد ترامب هجماته على هيلاري كلينتون، التي نشر موقع "ويكيليكس" خطابات لها لمصلحة مصرف "غولدمان ساكس"، تكشف مزيداً من التفاصيل عن علاقتها مع المؤسسات الكبرى في وول ستريت. وبعد اتهامه وسائل الإعلام "بالفساد" والعمل على "تزوير" الانتخابات، لمح ترامب إلى أن كلينتون تستخدم مواد منشطة واقترح إخضاعها لفحوص قبل المناظرة المقبلة.
(الأخبار)