قرر "الحزب الاشتراكي" الإسباني، أمس، فسح المجال للمحافظ ماريانو راخوي لتشكيل حكومة جديدة وإنهاء الشلل السياسي في البلاد المستمر منذ عشرة أشهر وتفادي إجراء انتخابات ثالثة في عام.

وقرر مندوبو اللجنة الفدرالية للحزب، الذين اجتمعوا في مدريد، بغالبية كبيرة بلغت 139 مقابل رفض 96، الامتناع لدى التصويت على الثقة في الحكومة الجديدة، للسماح لراخوي الذي يتولى رئاسة الوزراء منذ نهاية 2011 بتشكيل حكومة أقلية هذه المرة، وفق ما أعلن الحزب. وبذلك، يجنب "الحزب الاشتراكي" المنقسم والذي يلقى منافسة شديدة من حزب "بوديموس"، الإسبان العودة إلى صناديق الاقتراع للمرة الثالثة في عام.
(أ ف ب)