أكد المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، أمس، أن خطة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون بشأن سوريا، سوف "تؤدي إلى حرب عالمية ثالثة"، بسبب احتمال نشوب صراع مع القوات الروسية.

وكانت كلينتون قد دعت إلى إقامة منطقة حظر طيران و"مناطق آمنة" على الأرض لحماية غير المقاتلين. ويخشى محلّلون أن تؤدي حماية تلك المناطق إلى دفع الولايات المتحدة إلى مواجهة مباشرة مع الطائرات الحربية الروسية.
وأكد المرشح الجمهوري، في مقابلة ركّزت إلى حدٍّ بعيد على السياسة الخارجية، أن هزيمة تنظيم "داعش" تحظى بالأولوية على إقناع الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي، لافتاً إلى أن الأسد "أقوى بكثير الآن مما كان عليه قبل نحو ثلاث سنوات". وأضاف: "سينتهي بنا الأمر إلى حرب عالمية ثالثة بسبب سوريا، إذا استمعنا إلى هيلاري كلينتون". وقال: "لم تعد تقاتل سوريا، أنت تقاتل سوريا وروسيا وإيران، حسناً؟"، موضحاً أن "روسيا بلد نووي، لكنها بلد يكون فيه السلاح النووي في مواجهة الدول الأخرى التي تتكلم". وتساءل: "كيف ستتفاوض كلينتون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعدما صوّرته كشخصية شريرة".

أعلن الجمهوري كولن باول أنه سيصوّت لكلينتون

من جهة أخرى، ألقى ترامب باللوم على الرئيس الأميركي باراك أوباما في تراجع العلاقات الأميركية مع الفيليبين، في ظل قيادة رئيسها الجديد رودريغو دوتيرتي. ووجه انتقاداته إلى أوباما قائلاً إنه "يريد التركيز على لعب الغولف"، أكثر من الحوار مع زعماء العالم.
وفي سياق العملية الانتخابية، عبّر ترامب عن أسفه إزاء عدم توحّد الجمهوريين خلف ترشحه، مؤكداً أنه سيفوز في الانتخابات بسهولة إذا أيّده زعماء الحزب. وقال: "إذا اتحد حزبنا فلا يمكن أن نخسر هذه الانتخابات أمام هيلاري كلينتون"، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه "إذا اتحد حزبنا فلا يمكن أن نخسر هذه الانتخابات أمام هيلاري كلينتون. ثمة وحدة في صفوف القاعدة العريضة ثمة وحدة ربما أكثر من أي وقت مضى. إذا عاد الجمهوريون للصف، لا يمكن أن نخسر الانتخابات". وكرر ترامب تأكيده أن "الإعلام يزوّر استطلاعات الرأي".
في غضون ذلك، ذكرت صحيفة "نيوزداي" الأميركية، أن وزير الخارجية الأسبق الجمهوري كولن باول، أعلن أنه سيمنح صوته للمرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، في انتخابات الرئاسة.
ويأتي تصريح باول بعد تسريب رسائل مخترقة، في أيلول، وصف فيها هذا الأخير ترامب بأنه "عار وطني"، واعتبر أن كلينتون "جشعة" و"طموحها ليس له حد".
وأمس، نقلت الصحيفة عن باول قوله في نيويورك إن المرشح الجمهوري دونالد ترامب "غير مؤهل" وإنه باع للأميركيين "فاتورة سلع" لم يتمكن من تسليمها.
ورأى أن ترامب "أهان أميركا بطريقة ما كل يوم"، مضيفاً أنه "أهان الأميركيين من أصل لاتيني، وأهان الأميركيين الأفارقة، والمرأة وحزبه وحلفائنا في أنحاء العالم، وأحداً تلو الآخر. وأهان المحاربين القدماء".
في مقابل ذلك، أشاد باول بكلينتون، وقال إنه يعتبر المرشحة الديموقراطية "صديقة"، مشيراً إلى أنه يعرفها منذ 20 عاماً. وأضاف أنها "ذكية ومتمكنة وكانت وزيرة خارجية جيدة". ونقلت الصحيفة عن باول قوله إنها "متزنة وبصرف النظر عما يقول أي شخص فإنها (تتمتع) بالتحمّل... أعتقد أنها مؤهلة تماماً لتكون رئيسة الولايات المتحدة وستؤدي مهمتها بتفوق".
(الأخبار، رويترز)