دعا زعيم تنظيم "داعش"، ابو بكر البغدادي، مقاتليه إلى عدم الانسحاب من الموصل وإلى غزو الأراضي التركية.

وفي تسجيل نُسب له بعنوان "هذا ما وعدنا الله ورسوله"، نشرتها مؤسسة الفرقان التابعة للتنظيم، قال البغدادي مخاطباً مسلحيه إن "تركيا دخلت في دائرة عملكم ومشروعكم، فاغزوها واجعلو أمنها فزعاً ورخائها هلعاً".

ووصف البغدادي "الإخوان المسلمين" بـ"الشرذمة الغاوية"، زاعماً أنهم "رأس حربة مسمومة لحرب الخلافة"، وقال إنهم "كفار ومن المشركين... وطائفة لا دين لها".
ودعا البغدادي، في أول تسجيل منذ أكثر من عام، إلى عدم الفرار من المعركة، وقال "احذروا أن يستزلكم الشيطان بانحياز عن أرض، أو انسحاب من ثغر"، مضيفاً "إنّ ثمن بقائكم في أرضكم، أهون بألف مرة من ثمن انسحابكم عنها بذلكم". واعتبر أن "هذه المعركة المستعرة والحرب الشاملة والجهاد الكبير الذي تخوضه دولة الإسلام اليوم ما تزيدنا إن شاء الله إلا إيمانا ثابتا ويقينا راسخا بأن ذلك كله ما هو إلا تقدمة للنصر المكين وإرهاصا للفتح المبين الذي وعد الله عباده".
(الأخبار، رويترز)