رأى الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أن «التاريخ التركي لم يتلطخ بالاستعمار»، على الرغم من أن «هناك من يحاول عبثاً تصوير ماضي تركيا على أنه استعمار على الطراز الغربي».

وتابع إردوغان في كلمة ألقاها، أمس، في مراسم إحياء ذكرى مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، في أنقرة، أنه «عند سؤال أهالي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبلقان اليوم عن تركيا والشعب التركي، فإن أحداً لن يستخدم كلمات مثل استعمار واحتلال واضطهاد ومذابح»، وإنما يوجهون الشكر لتركيا قائلين: «لقد جاء التركي الوفي ثانية». وأضاف أن الأتراك اعتبروا «جميع من يعيشون معهم على نفس الأرض إخوة لهم، مهما كانت أصولهم أو معتقداتهم... لقد عمّر أجدادنا جميع الأماكن التي مروا بها».
في سياق منفصل، أجرى رئيس هيئة الأركان التركية، خلوصي آكار، أمس، جولة تفقدية للوحدات العسكرية في ولاية شرناق المتاخمة للحدود مع العراق. وذكرت رئاسة الأركان في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني أن آكار توجه برفقة قادة القوات في الجيش التركي إلى شرناق لتفقد الوضع الحدودي. تجدر الإشارة إلى أن الجيش التركي أرسل تعزيزات عسكرية إلى ولاية شرناق، السبت الماضي. كذلك، ترسل تركيا في الآونة الأخيرة تعزيزات عسكرية إلى مناطق مختلفة على حدودها مع العراق وسوريا، في خطوة تقول إنها لضمان أمنها من الهجمات والتنظيمات الإرهابية.

(الأخبار، الأناضول)