بالنسبة إلى المرشح الجدلي لرئاسة الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، فإن فوز فرانسوا فيون المحتمل في انتخابات اليمين الأولية «لا يغيّر شيئاً» ولا يحبط من «عزيمته». ورأى ماكرون أمس، أن فوز فيون «نصف مفاجأة»، إذ «إن دينامية حقيقية تشكلت لصالحه... وهذا يظهر أيضاً وجود أزمة قيادة عند حزب الجمهوريين، ولدى الآخرين على السواء». من جهة ثانية، رأى وزير الاقتصاد الفرنسي الأسبق أن «ساركوزي كان سيكون المرشح الأخطر بالنسبة إلينا، لأنه أوشك على العودة عام 2012، ولأنه الأفضل في قيادة الحملات الانتخابية». وتابع ماكرون أنه بين كل من فرانسوا فيون وألان جوبيه، يقع الناخبون بين خيارين لنوعين من اليمين، «الجمود أو العودة إلى الوراء»، مؤكداً أن «هذا يبقى خيار اليمين، لكنه لا يبدل أبداً في دوافعي. سأباشر، وأنا لا أحدد نفسي قياساً بالآخرين، فالربح والخسارة بأيدينا، وإذا كنا نمتلك دينامية حقيقية، فسنظهرها بغض النظر عن مرشحين آخرين». من جهة ثانية، أكد ماكرون عدم رغبته في أن يترشح عن الانتخابات التمهيدية لليسار، على الرغم من أن السكرتير العام لـ«الحزب الاشتراكي»، جان كريستوف كامباديليس، قد دعاه، أمس، إلى القيام بتلك الخطوة.

(الأخبار)