رفضت تركيا، أمس، الانتقادات «غير المقبولة» من جانب الاتحاد الاوروبي الذي كان قد دان قبل يومين «التحركات غير المشروعة المستمرة» في البحر المتوسط، والمرتبطة بخلافات مع اليونان وقبرص، وذلك قبل أيام من قمة أوروبية تركية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي اكسوي، للصحافيين، إنّ بيان الاتحاد الاوروبي الذي صدر الخميس «يتضمن تصريحات غير مقبولة ضد بلدنا، تخدم مصالح اليونان والقبارصة اليونانيين». وأضاف أنّ الاتحاد الأوروبي دعم أثينا ونيقوسيا فقط لأن البلدين عضوان في التكتل «دون النظر في مسألة إن كانتا على حق أو لا»، معتبراً أنّ «الاتحاد الأوروبي فقد حياده في ما يتعلق بالمسألة القبرصية».

كان الأوروبيون قد دانوا تحركات أنقرة المستمرة في شرق المتوسط


من جهة أخرى، أكد اكسوي أنّ القمة المقررة بعد غد الإثنين، في فارنا ببلغاريا، بين رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر، والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، «مهمة بالنسبة لنا، ونتوقع أن يتم تنشيط العلاقات مع الاتحاد الأوروبي». وتابع المتحدث أنّ «على الاتحاد الاوروبي أن يُبدي سلوكاً أكثر إيجابية تجاه بلادنا لإزالة مشاكل الثقة في العلاقات، وعليه أن يُطبّق قراراته»، مشيراً بالخصوص إلى إلغاء التأشيرة للأتراك والمساعدة المالية المقررة في اتفاق الهجرة المبرم في 2016.
وكان بيان أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ28 المجتمعين في بروكسل، مساء أول من أمس، قد دان بحزم تحركات تركيا «غير القانونية، المستمرة في شرق المتوسط وبحر إيجه، ويؤكد تضامنه التام مع قبرص واليونان».