دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس، نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن، إلى المشاركة في شهر أيلول المقبل في منتدى اقتصادي في روسيا يحضره رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، ودُعي إليه الرئيس الصيني شي جين بينغ، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال بوتين في اختتام لقائه مع الرئيس الكوري الجنوبي في الكرملين: «سيكون من دواعي سرورنا رؤية رئيس كوريا الجنوبية كضيف شرف» في المنتدى الاقتصادي للشرق الذي يُعقد من 11 إلى 13 أيلول في فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي. وسبق أن دعا الرئيس الروسي إلى هذا المنتدى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، الذي لم يسبق له أن زار روسيا، وكذلك الرئيس الصيني شي جين بينغ.
في السياق، كان مستشار الكرملين يوري أوشاكوف، قد أوضح أنّ كيم جونغ أون «لم يرد حتى الآن» على الدعوة، وذلك كما أوردت وكالة الأنباء الرسمية «تاس». من جهته أكد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي دُعي أيضاً إلى القمة، مشاركته في هذا المنتدى الذي ينظم كل سنة. وفي حال الحصول على رد إيجابي من كل المدعوين، ستتمكن روسيا من أن تعقد في أيلول قمة بين الكوريتين والصين واليابان على خلفية تهدئة التوتر المحيط بالملف النووي الكوري الشمالي.
واعتبر بوتين أن «الوضع في المنطقة يتحسن تدريجاً» بعد اللقاء التاريخي بين كيم جونغ أون ومون جاي إن، في شهر نيسان الماضي. ورحب أيضاً بـ«الرغبة» التي عبرت عنها واشنطن وبيونغ يانغ للتوصل إلى تسوية الأزمة «عبر حوار ومفاوضات» بعد القمة التاريخية التي عقدت في 12 حزيران بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي. وأدت تلك القمة الى توقيع اتفاق مشترك بين الطرفين لكن من دون التوصل إلى اختراق مهم حول مسألة الترسانة النووية لكوريا الشمالية.
(الأخبار، أ ف ب)