برز اختلاف جديد في النبرة الأميركية في شأن كوريا الشمالية، يضاف إلى المخاوف المتعلقة بالسياسة الخارجية منذ تقلّد الرئيس دونالد ترامب منصبه، حتى وصل الأمر بسلف وزير الخارجية مايك بومبيو، ريكس تيلرسون، أن اضطُر إلى تقديم استقالته في آذار/ مارس الماضي، وذلك بعد انتقادات متكررة من الرئيس.

اليوم، بعد ثلاثة أشهر تقريباً على قمته مع الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، في سنغافورة، شكر ترامب كيم على ثقته به، قائلاً على «تويتر»: «يعلن كيم جونغ أون عن ثقته الثابتة بالرئيس ترامب... شكراً لك أيها الرئيس كيم، سننجح معاً في تحقيق هذا الهدف!»، وذلك بعدما نقل مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي، شونغ أوي يونغ، عن كيم قوله: «ثقتي بترامب لم تتغير»، وتأكيده التزامه «إزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية».
على رغم الثقة التي أعرب عنها كيم، فإنه قال: «هناك صعوبات في المفاوضات بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة»، طبقاً للمستشار الذي أشار إلى عزم كيم على العمل بصورة وثيقة مع واشنطن لنزع السلاح النووي في الولاية الرئاسية الأولى لترامب.

سلمت سيول لبيونغ يانغ رسالة من ترامب لكيم


لكن، عبّر بومبيو عن موقف أكثر واقعية عندما رحّب بقرار بيونغ يانغ التمنع عن أي تجارب نووية أو صاروخية منذ حزيران/ يونيو الماضي، مضيفاً أن «أمام كيم الكثير من العمل الذي ينبغي فعله». وقال وزير الخارجية الأميركي للصحافيين في نيودلهي أمس، إن كوريا الشمالية «هي الدولة الوحيدة التي لديها التزامات بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي»، مشيراً إلى أن بلاده ستواصل «العمل معهم لتحقيق ذلك... طبقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي ولكي يفي الرئيس كيم بالالتزام الذي قطعه في سنغافورة». وأوضح أن «هناك قدراً هائلاً من العمل الذي يتعين فعله، لم تحدث تجارب نووية ولا صاروخية... وهو ما نراه أمراً عظيماً»، مستدركاً: «لكن مساعي إقناع كيم القيام بالتحول الاستراتيجي الذي تحدثنا عنه، من أجل مستقبل أكثر إشراقاً لشعبه، مستمرة».
وتتزامن التصريحات الأميركية مع إعلان سيول أن الرئيس مون جاي إن سيعقد قمته الثالثة هذا العام مع كيم، من الـ18 إلى الـ20 من الشهر الجاري. وقال المستشار شونغ إن «القمة الثالثة... ستناقش مسائل من بينها الإجراءات العملية لإخلاء شبه الجزيرة من السلاح النووي»، مضيفاً أن «كيم طلب منّا أن ننقل إلى واشنطن أنه سيكون عليها المساهمة في خلق أوضاع تساعده في أن يشعر بأن قراره نزع الأسلحة النووية كان صائباً». كما نقل المستشار رسالة من ترامب إلى كيم وفق ما قال الناطق في البيت الأزرق، الذي أوضح أن ترامب «سبق وطالب مون بأن يوصل هذه الرسالة ويصبح رئيساً للمفاوضين».
أيضاً، قال مون إن لديه «آمالاً كبرى» بخصوص القمة، وأوضح خلال لقاء مع مستشاريه: «آمل أن تؤدي (القمة) إلى استئناف الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بهدف نزع الأسلحة النووية كلياً».