على وقع التصعيد الأميركي وإعلان الرئيس دونالد ترامب، عزمه على الانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، تتوجه الأنظار إلى ما ستسفر عنه زيارة رئيس مجلس الأمن القومي جون بولتون لموسكو. زيارة كانت مقررة في وقت سابق للإعلان الأميركي، على غرار الزيارة التي رتبت للقاء رئيسي البلدين في قمة هلسنكي. وهو ما اكتفى بولتون بالإشارة إليه كعنوان للزيارة، في تغريدة له كتب فيها إن الهدف منها «مواصلة المناقشات التي بدأت في هلسنكي بين بلدينا». لكن الموقف الأميركي الجديد من اتفاقية القوى النووية، الذي أعاد إلى الأذهان الحرب الباردة إبان الحقبة السوفياتية، جعل من زيارة بولتون التي تستغرق ثلاثة أيام محطّ ترقب للرد الروسي الذي سيعود به الرجل إلى واشنطن، خصوصاً أن الإعلان الأميركي تضمن الإشارة إلى أن بولتون سيحمل رسالة من ترامب يبلغ فيها الجانب الروسي نياته بشأن المعاهدة.

ووصل جون بولتون، أمس، إلى موسكو، حيث التقى أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف. وذكر مجلس الأمن الروسي أنّ اللقاء تناول قضايا الأمن الدولي والتعاون بين موسكو وواشنطن في هذا المجال. وفي ختام المحادثات، اكتفى الناطق باسم مجلس الأمن الروسي يفغيني أنوخين، بالإشارة إلى أن بولتون وباتروشيف «أكّدا أهمية مواصلة الاتصالات على مستوى مجلسي الأمن، وكذلك على مستوى وزارات ومؤسسات معينة للدولتين حول قضايا الأمن». ومن المتوقع أن يلتقي بولتون بمسؤولين روس آخرين، بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، إضافة إلى الرئيس بوتين، الذي سيبحث مع الزائر الأميركي مصير المعاهدة، وفق ما أعلن المتحدث باسم الكرملين.

أكدت موسكو أنها ستضطر إلى الرد «بالمثل» على الانسحاب الأميركي


خطوة ترامب المفاجئة باتجاه موسكو، شابهت في أسلوبها وتوقيتها ما يقوم به ترامب تجاه الاتفاقيات الدولية الحساسة التي ينقلب عليها لإعادة التفاوض من جديد، وهو ما ظهر في أكثر من ملف، بينها الاتفاق النووي الإيراني، خصوصاً أن التصعيد الأميركي سبق القمة الثانية المرتقبة بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين. وعشية الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة، يحاول ترامب الإيحاء برفع السقف وممارسة الضغوط على الروس قبل لقاء بوتين، على عكس اللقاء الأول الذي اتسم بالودية، ما انعكس انتقادات واسعة لأداء البيت الأبيض تجاه الخصم الروسي. وأياً كانت أهداف التصعيد الأميركي، فإن موسكو أكدت أنها ستضطر إلى الرد «بالمثل» إذا بدأت الولايات المتحدة تطوير صواريخ جديدة بعد الانسحاب من المعاهدة.
وحذّر الكرملين، أمس، من أن الخطوة الأميركية «ستجعل العالم أكثر خطورة»، واضعاً الانسحاب الأميركي المزمع في إطار «الأمن الاستراتيجي». وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «هذا يعني أن الولايات المتحدة لا تتخفى، لكنها ستبدأ علناً في تطوير هذه الأنظمة في المستقبل، وإذا طُوِّرَت هذه الأنظمة، فإن هناك إجراءات ضرورية... لإعادة التوازن في هذا المجال». وأشار إلى أن لقاءات بولتون مع المسؤولين الروس ستبحث القضية، فيما تبحث موسكو عن «تفسير مفصل» للأسباب التي دفعت واشنطن إلى اعتزام الانسحاب من المعاهدة، نافياً اتهامات الرئيس الأميركي بأن موسكو تنتهك المعاهدة، ومتهماً واشنطن بأنها «كانت تقوضها باطّراد». وذكّر المتحدث باسم الرئاسة الروسية بمواقف الرئيس الروسي بهذا الخصوص، قائلاً: «قال بوتين مرات عديدة إن الولايات المتحدة تتخذ فعلياً إجراءات تعمل على تآكل شروط هذه المعاهدة»، في إشارة إلى الطائرات المسيَّرة الهجومية والأنظمة المضادة للصواريخ القادرة على تدمير صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. وبحسب التعليق الروسي على المواقف الأميركية، فإن أي تحرك أميركي باتجاه انسحاب جدي من المعاهدة، يحتاج إلى فترة ستة أشهر، تبدأ من تقديم واشنطن إخطاراً رسمياً بنيتها الانسحاب، وهو ما أكد الجانب الروسي أنه لم يحصل عليه بعد.