أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم، أن بلاده لن تلتزم بالعقوبات الأميركية المفروضة على إيران، تلك التي دخلت أمس حيّز التنفيذ، معتبراً أنها «خاطئة» وتخلّ بتوازن العالم.

وفي كلمة له أمام الكتلة النيابة لحزب «العدالة والتنمية» في البرلمان في العاصمة أنقرة، قال أردوغان إن «العقوبات على إيران تتعارض مع القانون الدولي والدبلوماسية، ونحن لا نريد العيش في عالم إمبريالي». وتابع قائلاً: «لا نرى العقوبات على إيران صائبة، لأننا نعتبرها عقوبات ترمي لتقويض توازن العالم».
كلمة أردوغان جاءت بُعيد انتقاد مشابه وجّهه وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في وقتٍ سابق اليوم، بشأن تجديد الولايات المتحدة العقوبات على قطاعي النفط والشحن في إيران، قائلاً إنه من الخطر عزل إيران ومن الظّلم معاقبة شعبها.
يذكر أن الدفعة الثانية من العقوبات الأميركية تأتي استجابةً لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق حول الملف النووي مع إيران، والذي أعلنه في أيار/مايو الماضي. وتستهدف هذه العقوبات قطاع الطاقة، لا سيما صادرات النفط الإيرانية، والقطاع المصرفي وقطاعي بناء السفن والنقل البحري.
إلا أن واشنطن أعفت 8 دول من الحظر النفطي، بينها تركيا. وسيكون بإمكانها الاستمرار مؤقتاً في استيراد النفط الإيراني، لكن فقط «إذا أثبتت قيامها بجهود كبيرة في اتجاه وقف وارداتها النفطية قدر الإمكان»، وإذا «تعاونت على العديد من الجبهات الأخرى» مع الولايات المتحدة، وفق تعبير وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.