شهدت العديد من المدن الكندية، أول من أمس، تظاهرات لأصحاب «السترات الصفر»، على غرار تلك التي بدأت في العاصمة الفرنسية باريس قبل 5 أسابيع. وتظاهرت مجموعة أمام بلدية مدينة هاليفاكس، عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا، احتجاجاً على توقيع بلادهم على الميثاق العالمي للهجرة، الذي تمت المصادقة عليه الاثنين الماضي في مراكش المغربية.

وقال منظم التظاهرة، جيمس هوكسين، في الكلمة التي ألقاها: «إن الحكومة تصغي للصراخ العالي للأقلية، وعلى رئيس الوزراء التحدث باسم الغالبية». كذلك شهدت مدينة إدمونتون، عاصمة مقاطعة ألبيرتا، تظاهرة لأعضاء «تحالف المواطنين الوطنيين»، وقالوا في بيان: «ندعو جميع الوطنيين والقوميين والكنديين في إدمونتون إلى التوحد ضد الأمم المتحدة والنظام العالمي الدولي». ولوحظ خلف «السترات الصفر» للمحتجين، عبارة «ترودو خائن»، في إشارة إلى رئيس الوزراء جاستن ترودو. وفي مدينة تورنتو، تجمع العشرات في ميدان ناثان فيليبس، حيث مبنى البلدية، منتقدين ميثاق الأمم المتحدة للهجرة. كذلك شهدت 8 مدن كندية أخرى تظاهرات انتهت جميعها من دون تسجيل أي حوادث أو تدخّل من قبل الشرطة. وفي الأسابيع الأخيرة، بدأت موجة من الاحتجاجات تضرب دولاً أوروبية عدة للمطالبة بتحسين ظروف المعيشة، انطلقت من فرنسا وطاولت كلّاً من هولندا وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا وبلغاريا وصربيا والمجر.