حدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال حضوره اجتماع «مجلس اللغة الروسية»، خطوات يمكنها أن تعزز حضور تلك اللغة بما «يضمن وحدة الأمة الروسية وهويتها»، بما في ذلك احتمال استبدال موسوعة «ويكبييديا» في روسيا بنسخة إلكترونية من «الموسوعة الروسية العظمى».

ورأى بوتين خلال الاجتماع أن بلاده «تحتاج الى سياسة لغوية شاملة تضمن الحفاظ على اللغة والأدب الروسيين وتطويرهما، ليس فقط داخل حدود الدولة، وإنما في العالم».
ووافق على فكرة «تجميع قائمة من القواميس والكتب المرجعية المتناسبة مع معايير اللغة الأدبية الحديثة، والتي يمكن أن تستخدمها السلطات الرسمية والمدارس ووسائل الإعلام»، على حد ما نقلت عنه وكالة «نوفوستي».
وأشار الى أن وصف اللغة بأنها «قوة ناعمة» أدقّ من تصنيفها على أنها «سلاح»، معتبراً أن نموّ استخدام ودراسة اللغة الروسية في الخارج «يعتمدان بشكل مباشر على التأثير المتزايد لروسيا، وتجارب التعاون الاقتصادي تثبت ذلك».
وصدرت «الموسوعة الروسية الكبرى» التي تحدث بوتين عنها، بين عامي 2007 و2014 وهي متوفرة حالياً بالنسخة الورقية فقط.
وتنوي الحكومة الروسية رصد نحو 1.7 مليار روبل (26.7 مليون دولار) لإنشاء مرجع إلكتروني روسي مماثل لـ«ويكيبيديا» في السنوات الثلاث المقبلة، وفق وثائق حكومية نشرت في أيلول الماضي.
وفي عام 2015 حظرت روسيا لفترة قصيرة «ويكيبيديا» على خلفية محتوى حول «الحشيشة». وجاء كلام بوتين بعد قانون مثير للجدل دخل حيّز التنفيذ الأسبوع الماضي ينص على إنشاء «شبكة إنترنت» يمكن عزلها عن الخوادم العالمية وتنقية محتواها لمنع المستخدمين من دخول مواقع محظورة.