كشف الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان عن تخلّف الولايات المتحدة في الوفاء للاتفاق بين الجانبين في سوريا.

واعتبر أردوغان أنّ الأميركيين لم يفوا بتعهّدهم بإبعاد «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تصنّفها تركيا بـ«الجماعة الإرهابية»، عن الشريط الحدودي، مضيفاً أنه سيعقد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن هذا الأمر.
وفي مؤتمر صحافي، قال أردوغان، الذي يستعد للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي في واشنطن، إنّ «بينما نحن نتحدّث، لم يفِ الذين وعدونا بأنّ وحدات حماية الشعب... ستنسحب خلال 120 ساعة من هنا بوعدهم»، مشيراً إلى موعد نهائي محدّد في الاتفاق المُبرم الشهر الماضي.
وكانت تركيا قد سيطرت على منطقة يبلغ طولها 120 كيلومتراً شمال سوريا، بعد هجومها عبر الحدود على مقاتلي «وحدات حماية الشعب» في وقت أعلن ترامب انسحاباً مفاجئاً لألف جندي أميركي من شمال سوريا في أوائل الشهر الماضي.
وبعد الاتفاق مع واشنطن، اتفقت أنقرة مع موسكو على سحب وحدات حماية الشعب الكردية لعمق 30 كيلومتراً بطول الحدود الشمالية الشرقية لسوريا مع تركيا.
وأكمل أردوغان قائلاً إنّ «الاشتباكات في سوريا مستمرة، وإنّ 11 مقاتلاً من فصيل الجيش الوطني السوري المدعوم من تركيا سقطوا قتلى».
وتابع: «هؤلاء الإرهابيون يهاجمون الجيش الوطني السوري، والآخر يرد بالمثل».