بغالبية كبيرة، تبنّت الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة قراراً غير ملزم، يدعو الولايات المتحدة إلى رفع الحصار الاقتصادي والمالي المفروض على كوبا، غير أن البرازيل ولأول مرة في التاريخ، صوّتت ضد القرار ملتحقة بذلك بالولايات المتحدة، وإسرائيل التي صوتتا أيضاً ضد القرار.

وفيما امتنعت دولتان عن التصويت هما أوكرانيا، وللمرة الأولى كولومبيا الحليف الوثيق لواشنطن، وافقت على القرار 187 دولة من أصل 193 دولة.
من جهته، قال وزير الخارجيّة البرازيلي إرنستو أراوجو، إنّ قراره التصويت ضدّ القرار يستند إلى «الحاجة لمكافحة الشيوعيّة»، معتبراً أنه «تجب إزالة تأثير كوبا على الدول النامية في منظومة الأمم المتحدة». تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين البرازيل وكوبا شهدت توترات عقب تولي اليميني جايير بولسونارو منصب الرئاسة في البرازيل أوائل هذا العام.
أما كولومبيا، فعلّلت امتناعها عن التصويت بسبب «الموقف العدائي لكوبا» إزاء الدولة الكولومبيّة ولا سيما «استقبال إرهابيين كولومبيين على الأراضي الكوبية»، وكذلك «الدعم النشط للنظام الاستبدادي والدكتاتوري (للرئيس الفنزويلي) نيكولاس مادورو الذي يُمثّل تهديداً للأمن القومي والإقليمي».
وهذه هي المرّة الـ28 على التوالي التي تتبنى فيها الجمعية العامة قراراً غير ملزم يدين الحصار الاقتصادي، الذي فرضته واشنطن على كوبا منذ عام 1962.
يُذكر أن الولايات المتحدة كانت قد شدّدت عقوباتها على الجزيرة منذ تولّي الجمهوري دونالد ترامب السلطة خلفاً لباراك أوباما، الذي شهد عهده تقارباً تاريخياً بين البلدين. وتتّهم إدارة ترامب كوبا بالمساهمة في تأجيج الأزمة في فنزويلا التي تُعتبَر أقرب حلفاء هافانا.