أعلن رئيس الجمعية الوطنية الفنزويلي المعارض خوان غوايدو، الذي نصّب نفسه أخيراً رئيساً انتقالياً للبلاد، رفضه العودة مجدداً إلى المفاوضات مع حكومة الرئيس الحالي نيكولاس مادورو. وخلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة كاراكاس، حول استئناف المفاوضات مع حكومة مادورو، والتي كانت قد انطلقت سابقاً في النرويج، قال إن المفاوضات «ماتت قبل 3 أشهر. هم (حكومة مادورو) قتلوها. علينا إنهاء هذه الأزمة».

وفي منشور له عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن غوايدو إطلاقه موجة احتجاجات جديدة في عموم البلاد، اعتباراً من اليوم. وقال المعارض الفنزويلي إن الاحتجاجات ستبدأ في الطرق الرئيسية بالبلاد، وسينضم إليها الأطباء والممرضون والمدرسون في اليوم التالي، والطلاب في اليوم الثالث.