بينما تنتظر أسواق النفط الاجتماع المقبل لـ«أوبك +» والذي يتزامن مع تسعير الطرح العام الأولي لشركة «أرامكو» السعودية، تحدثت مصادر في قطاع النفط أن روسيا لن توافق غالباً، خلال الاجتماع، على مزيد من الخفض في إنتاج النفط، ولكنها قد تتعهد بتمديد الخفض القائم لمساندة السعودية.

ونقلت «رويترز» عن تلك المصادر قولها إن «أوبك» وحلفاءها قلقون حيال ضعف نمو الطلب في 2020، فيما أوضح أحدها أن «هناك توقعات بمحادثات صعبة... لن توافق روسيا بالقطع على مزيد من الخفض في الشتاء، لكن المفاجآت ممكنة دائماً».
وتقول موسكو إن من الصعب عليها إجراء خفض طوعي في إنتاج النفط خلال أشهر الشتاء الباردة. وحين بدأ سريان اتفاق خفض الإنتاج في أول كانون الثاني 2017، نفذت روسيا التزاماتها تدريجياً، حيث لم تصل إلى الامتثال الكامل قبل أيار من ذلك العام.
وفي النسخة الأخيرة من الاتفاق، اتفقت روسيا وبعض المنتجين الكبار الآخرين على خفض إنتاجهم 1.2 مليون برميل يومياً من أول كانون الثاني. ويستمر الاتفاق حتى نهاية آذار.
وقال مصدر في «أوبك» إن «المشاورات الجادة لم تبدأ بعد. والتمديد يبدو أرجح»، فيما أشار مصدر آخر إلى أن الشركات الروسية تسعى إلى زيادة إنتاجها في 2020 لدعم ميزانية الدولة.