أعلن حزب الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس، أمس، أنه اختار الأخير ليكون مدير حملة «الحركة نحو الاشتراكية» في الانتخابات المقبلة.

وبعد قرار الجمعية العمومية لحزبه التي انعقدت في مدينة كوشابامبا (وسط)، كتب موراليس على موقع «تويتر»: «أقدّر الثقة التي أوليتموني إياها عبر تسميتي مديراً للحملة».
ومن كوبا التي يزورها منذ الجمعة الماضي، أضاف موراليس: «سنختار مرشحاً موحّداً ونفوز في الانتخابات من الدورة الأولى. شكراً لأنكم لم تتخلوا عني، سأكون دوماً معكم. معاً، سننتصر».
ومن بين المرشحين المحتملين من أعضاء «الحركة نحو الاشتراكية»: اندرونيكو رودريغيز وهو زعيم محلي شاب، وأدريانا سالفاتيارا الرئيسة السابقة لمجلس الشيوخ.