أعلنت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، عن «توقف قصير» في المفاوضات التي تجرى مع حركة «طالبان» في العاصمة القطرية الدوحة، وذلك على خلفية الهجوم الذي استهدف قاعدة «باغرام» العسكرية الجوية الأميركية في أفغانستان.

وقال المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، في سلسلة تغريدات على موقع «تويتر» إنه «يجب على طالبان أن تكون جاهزة وقادرة على الاستجابة لرغبة الأفغان في السلام»، مضيفاً: «عندما قابلت وفد طالبان اليوم، عبرت عن غضبنا بشأن هجوم أمس على قاعدة باغرام، الذي قتل شخصين، وأصاب العشرات من المدنيين».
ولفت خليل زاد إلى أن فريق التفاوض الأميركي «أرجأ محادثاته حتى يقوم وفد الحركة بمشاورة قيادته حول هذا الأمر المهم».
بدوره، قال المتحدث باسم مكتب «طالبان» في قطر، سهيل شاهين، عبر «تويتر»، إن «تعليق المحادثات تم الاتفاق عليه في اجتماع بين الجانبين في جو إيجابي وودي».
والأربعاء الماضي، أعلنت «طالبان» مسؤوليتها عن تفجير قرب قاعدة «باغرام»، أكبر قاعدة عسكرية أميركية، جنوبي العاصمة الأفغانية كابل. وذكرت الحركة أن «المعلومات الأولية تشير إلى مقتل وجرح عشرة من الغزاة الأجانب حتى الآن».
وأعلنت السلطات الأفغانية، في وقت سابق، أن الهجوم أسفر عن مقتل مدنيين اثنين، بينهما امرأة، وإصابة 73 معظمهم من المدنيين.