طالبت إيران، اليوم الجمعة، الدول التي فقدت مواطنيها على متن الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها القوات الإيرانية «إثر خطأ بشري»، بعدم استخدام الحادث «لأجندات سياسية».

وانتقد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، في بيان، اجتماع لندن بين وزراء خارجية كندا وبريطانيا وأوكرانيا والسويد وهولندا وأفغانستان، ومطالبتهم ببدء تحقيق دولي حول الحادث.
ووصف البيان الاجتماع بـ«الحادث المثير للدهشة»، مشدّداً على أن «حادث الطائرة المؤسف يجب ألّا يستخدم لأجندات سياسية». وأضاف البيان أن «إيران تأخد بعين الاعتبار آلام عائلات الضحايا، وتعاونت بشكل شامل ومفتوح مع وفود تلك الدول»، مشيراً إلى «تثبيت هويات الضحايا، والاستمرار في إجراء جميع الفحوص التقنية حول الحادث».
وأمس، كانت الدول الست، عقب الاجتماع في لندن، قد طالبت طهران بتحمّل مسؤولية إسقاط الطائرة وبدء تحقيق دولي، ودفع تعويضات لعائلات الضحايا.
كما دعت تلك الدول إيران، في بيان تلاه وزير الخارجية الكندي فرانسوا ــ فيليب شامبي، إلى تحديد هويات الضحايا بما يتماشي مع قيم الكرامة والشفافية والمعايير الدولية، واحترام جميع طلبات الأسر والأقارب لإعادة جثث أقربائهم إلى بلدانهم.