بسبب سرعته وقدرته على التحوّل، دقت السلطات الصينية، اليوم (الأربعاء)، ناقوس الخطر عقب ارتفاع حصيلة فيروس «كورونا» المستجدّ إلى تسع وفيات وأكثر من 400 مصاب في عموم أنحاء البلاد.

وقال نائب وزير اللجنة الوطنية للصحة في مدينة ووهان، لي بين، إنّ «كورونا»، الذي ينتقل عبر الجهاز التنفسي، «يمكن أن يتحوّل وأن ينتشر بصورة أسرع».
هذا التطور يأتي بعدما أفادت حصيلة سابقة بوفاة ستة أشخاص وإصابة 300 آخرين بالفيروس الجديد، المُنتمي إلى سلالة فيروسات كورونا المسبّبة لمتلازمة «سارس» التنفسيّة الحادّة.



الفيروس يصل الولايات المتحدة
غداة إعلان أستراليا تسجيل أول إصابة مشتبهة بالفيروس في البلاد، قال متحدث باسم المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنه تمّ تشخيص إصابة شخص في مدينة سياتل بعد وصوله من الصين بالفيروس، وذلك بعدما أكدت شبكة «سي.أن.أن.» النبأ، مساء أمس.
وفي تصريح إلى وكالة «رويترز»، أوضح المتحدث باسم المراكز الأميركية، بنجامين هاينيس، أنه سيتم الكشف عن مزيد من التفاصيل في مؤتمر صحافي يعقد في وقت لاحق من اليوم.
من جانبٍ آخر، تشير المعطيات إلى أن كوريا الشمالية تعتزم إغلاق حدودها أمام السياح كإجراءٍ وقائي منعاً لتفشي الفيروس إلى البلدان المجاورة، بحسب ما أعلنت وكالة السفر السياحية «يونغ بايونير تورز» التي تأخذ من الصين مقراً لها. وذكرت الوكالة في البيان أنه اعتباراً من اليوم (الأربعاء)، «ستُغلق كوريا الشمالية موقتاً حدودها أمام كل السياح الأجانب كإجراء احتياطي في مواجهة كورونا فيروس»، خصوصاً أن غالبية السياح الأجانب يتوافدون إلى كوريا الشمالية من الصين، وازداد عددهم السنة الماضية بعد تحسن العلاقات بين البلدين الجارين.