أعلن البيت الأبيض، اليوم الخميس، أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب ستحدّ من منح تأشيرات دخول للحوامل اللواتي يشتبه في أنهنّ يردن السفر إلى الولايات المتحدة بقصد ولادة أطفالهن في هذا البلد، من أجل حصولهم تلقائياً على الجنسية.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان إنّه «اعتباراً من 24 كانون الثاني/يناير لن تصدر وزارة الخارجية تأشيرات زيارة مؤقتة للأجانب الراغبين في الدخول إلى الولايات المتحدة من أجل سياحة الولادات» التي ازدهرت أخيراً، لكون الأطفال الذين يولدون على الأراضي الأميركية يحصلون تلقائياً على جنسية هذا البلد.
وأوضح البيان أن القيود الجديدة ستطال «النساء اللواتي يسافرن إلى الولايات المتحدة من أجل أن يلدن على الأراضي الأميركية كي يحصل أطفالهن بصورة تلقائية ودائمة على الجنسية الأميركية».
ولفت البيت الأبيض في بيانه إلى أنّ «هذا التغيير التنظيمي ضروري لتعزيز الأمن ونظام الهجرة الأميركي وسلامة الجنسية الأميركية». وشدّد البيان على أنّ «صناعة سياحة الولادات» تهدّد بإلقاء «عبء» على كاهل المستشفيات في البلاد، فضلاً عن أنّها «تغذّي النشاط الإجرامي».
ونبّه البيت الأبيض إلى أنّ «وضع حدّ لهذه الثغرات الفاضحة في النظام الأميركي سيتيح مكافحة هذه الانتهاكات المزمنة، وفي نهاية المطاف حماية الولايات المتحدة»، فضلاً عن أنّه يتيح الحفاظ على أموال «دافعي الضرائب الأميركيين».