أشاد رئيس وزراء العدوّ الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بما وصفه بالجهود التي تبذلها «الدول الصديقة» لمنع المحكمة الجنائية الدولية من فتح تحقيق في ارتكاب الإسرائيليين جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

وقال كبير ممثلي الادعاء في المحكمة، فاتو بنسودا، في كانون الأول الماضي، إن هناك أدلة كافية لإجراء تحقيق في الآلاف من عمليات القتل، لكنه طلب من المحكمة أن تبتّ ما إذا كانت تتمتع بالولاية القضائية على الأراضي الفلسطينية.
وطلب كل من البرازيل والمجر والنمسا وألمانيا والتشيك وأوستراليا، من المحكمة على مدار الأسبوعين الماضيين السماح لهم بتقديم آرائهم بشأن القضية، وفق سجلات المحكمة الجنائية الدولية.
وقال بعض الدول، بما في ذلك ألمانيا، إن اختصاص المحكمة لا يشمل الأراضي الفلسطينية؛ فيما قالت البرازيل إنها ستجادل بأنه يجب حل «الأزمة الإسرائيلية الفلسطينية من خلال الحوار السياسي، وليس عبر إصدار حكم قضائي».
وقال نتنياهو: «نحن نكافح ضد هذا (الإجراء)، وإلى جانبنا (...) العديد من الأصدقاء حول العالم (الذين) انضمّوا إلى الولايات المتحدة في موقف ثابت إلى جانب إسرائيل».