حقّق نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن، أول من أمس، تقدماً حاسماً على خصمه بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، ومدّ له يده مؤكداً أنهما سيهزمان «معاً» الرئيس دونالد ترامب، في استحقاق تشرين الثاني / نوفمبر، في وقت تتّجه فيه الأنظار داخل الحزب إلى الموقف الذي سيعلنه ساندرز.

وفاز نائب الرئيس السابق باراك أوباما، بفارق كبير في ولايات ميسيسيبي وميزوري وميشيغن، محقّقاً نصراً يحمل رمزية كبيرة في ثلاث من الولايات الست المشارِكة، في يوم الثلاثاء الانتخابي المهم. كذلك، حقّق بايدن تقدماً طفيفاً على ساندرز في ولاية أيداهو، بعد فرز الأصوات في حوالى 70% من مكاتب الاقتراع. وكانت الأنظار كلّها متّجهة إلى ميشيغان، الولاية التي تؤمّن عدداً كبيراً من المندوبين، بعدما أثار ساندرز فيها مفاجأة كبرى في الانتخابات التمهيدية عام 2016، حين فرض نفسه بمواجهة المرشحة الأوفر حظاً هيلاري كلينتون. بالتالي، كان يتحتّم على السناتور عن فيرمونت تكرار هذا الإنجاز، وتكذيب استطلاعات الرأي التي عكست تقدّم بايدن، حتى يأمل بضخّ زخم جديد في حملته. لكن بايدن تقدّم عليه بـ15 نقطة. العزاء الوحيد لساندرز، في هذه الليلة التي سيطر عليها جو بايدن بشكل كبير، هو فوزه في ولاية داكوتا الشمالية التي تشارك بعدد محدود من المندوبين في سباق الترشيح الديمقراطي.
في غضون ذلك، استغلّ بايدن، الذي يمثل التيار المعتدل في الحزب الديمقراطي، الفرصة لتوجيه دعوة إلى ساندرز ليُعلن استسلامه. وقال: «أودّ أن أشكر بيرني ساندرز ومناصريه على حماسهم وطاقتهم التي لا تنضب». وأضاف، في خطاب هادئ، أنه يتشاطر معه «هدفاً مشتركاً»، مؤكداً: «معاً سوف نهزم دونالد ترامب، وسنوحّد هذه الأمة».

أعلن ساندرز أنّه باقٍ في السباق مؤكّداً أنّه يعتزم «فعل كلّ شيء» لهزيمة دونالد ترامب


وأثبت بايدن (77 عاماً)، الأوفر حظاً في السباق بعد انتصاراته خلال الأيام العشرة الأخيرة وحصده تأييد مرشحين سابقين معتدلين، قدرته على فرض نفسه بشكل واسع في الجنوب الأميركي، ولدى الناخبين السود الذين يشكّلون شريحة أساسية في القاعدة الديمقراطية. غير أنه وسّع تأييده إلى ميشيغان التي يأمل الديمقراطيون في انتزاعها في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر، بعدما حقّق فيها ترامب انتصاراً مفاجئاً في عام 2016. وجمع بايدن بفضل سلسلة انتصاراته، حتى الآن، عدداً كبيراً من المندوبين الذين سيعيِّنون في تموز / يوليو، مرشح الحزب الديمقراطي للبيت الأبيض، محققاً تقدّماً يزداد صعوبة على ساندرز تخطيه.
وفي الوقت الذي اشتد فيه ضغط قيادة الحزب الديمقراطي فوراً، من أجل أن ينسحب ساندرز من السباق تحت شعار توحيد الصف في مواجهة الرئيس الجمهوري، أعلن هذا الأخير، أمس، أنّه باقٍ في السباق، مؤكّداً أنّه يعتزم «فعل كلّ شيء» لهزيمة دونالد ترامب، في تشرين الثاني/نوفمبر. وقال السناتور المستقلّ، خلال مؤتمر صحافي في مدينته برلينغتون في ولاية فيرمونت، إنّه يتطلّع إلى المشاركة في المناظرة التلفزيونية المقرّرة بينه وبين بايدن، مساء الأحد، معتبراً أنّ هذه المناظرة التي سيتقابل فيها للمرة الأولى مع نائب الرئيس السابق «ستكون مناسبة للأميركيين لمعرفة من هو الأفضل» لهزيمة الرئيس الجمهوري.