أعلنت اللجنة الصحية الوطنية في الصين تسجيل حالتي وفاة خلال الساعات الـ24 الأخيرة بسبب فيروس كورونا في مقاطعة خوبي. وأضافت اللجنة أن 63 إصابة جديدة سجلت في البلاد، منها 61 شخصاً قدموا من خارج الصين. وبهذه الأرقام، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس في الصين إلى 81865، والوفيات إلى 3335، مقابل تماثل 77370 شخصاً للشفاء.

كذلك، أغلقت السلطات الصينية مدينة سويفينهي في إقليم هايلونغجيانغ، التي تقع على الحدود مع روسيا، كما فرضت إجراءات عزل على سكانها البالغ عددهم 70000 نسمة. وتحولت هذه المدينة الصغيرة إلى أحد المعابر الحدودية البرية الرئيسية مع روسيا منذ تعليق السلطات الروسية كل الرحلات الجوية الدولية.
لكنّ عدداً كبيراً من المسافرين الموجودين على الأرض الروسية استقلوا رحلات داخلية باتجاه مدينة فلاديفوستوك، وتوجهوا منها براً إلى سويفينهي التي تبعد نحو مئتي كيلومتر.
وأعلنت مديرية الصحة في هايلونغجيانغ، في الأيام الأخيرة، عن ارتفاع مقلق في عدد المصابين الذين قدموا من الخارج. وكان عددهم 25 بدايةً، لكنه عاد وارتفع الى 40، وجميعهم صينيون جاؤوا من روسيا.
على هذا الأساس، بدأت السلطات على عجل بإقامة مستشفى مؤقت يتسع لـ 600 سرير في مبنى موجود أساساً، وسينجز المشروع السبت ليعمل فيه طاقم طبي من 400 شخص.

آلاف يغادرون ووهان
بعدما رفعت السلطات الصينية الحجر الصحي عن ووهان، غادر 55 ألف شخص المدينة عبر محطات الحافلات والقطارات. وأشارت قناة «آسيا نيوز» إلى أن من المتوقع أن يغادر نحو 10 آلاف آخرين. وأضافت أن الرحلات الجوية بدأت بين ووهان والعاصمة بكين، ومدينة شنغهاي.

بكين: ندعم منظمة الصحة العالمية
ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان، اليوم، أن الصين ستدعم، كما هو المعتاد، عمل منظمة الصحة العالمية ودورها في قيادة الجهود العالمية لمكافحة الفيروس. وأدلى تشاو بهذه التصريحات رداً على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كما أوضح أن المرض ينتشر عبر العالم بسرعة، وهذا الإعلان من جانب الولايات المتحدة من الممكن أن يضر بشدة عمل المنظمة والتعاون الدولي في مكافحة المرض.