أصبحت البرازيل رابع دولة في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس «كورونا» مع تسجيلها 261,567 مصاباً، متقدّمة بذلك على بريطانيا التي بلغ عدد المصابين فيها نحو 250 ألفاً.

ويرى خبراء أنّ هذه الأرقام أقلّ بكثير من الحقيقة في البرازيل، بسبب عدم إجراء ما يكفي من الفحوصات المخبرية، وأنّ العدد الفعلي للمصابين قد يكون 15 مرة أكثر من الرقم الرسمي.
وفي غضون 72 ساعة فقط، تخطّت البرازيل كُلّاً من فرنسا وإيطاليا في أعداد المصابين، لتقفز بذلك من المرتبة السادسة إلى المرتبة الرابعة عالمياً من حيث مدى تفشّي الوباء في صفوف سكّانها، فيما تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى عالمياً (حوالى 1.5 مليون مصاب) تليها روسيا وإسبانيا.
أما أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس في البرازيل فبلغت 17,375، وهذه الحصيلة تضع الأخيرة في المرتبة السادسة عالمياً من حيث عدد الوفيات.