استجوبت الشرطة الإيرانية أربعة أشخاص في إطار تحقيق في الانفجار الذي أسفر عن مقتل 19 شخصاً في مركز طبي في شمال طهران مساء أمس، حسب ما ذكر التلفزيون الحكومي الإيراني.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن نائب رئيس الشرطة في العاصمة، حامد هدوند، قوله إن من بين هؤلاء الأشخاص المدير العام لمركز «سينا أطهر» وثلاثة مسؤولين آخرين فيه. ووفقاً لأحدث تقرير لهيئة الإسعاف، قتل 19 شخصاً في هذا الحادث.
بدوره، نفى قائد شرطة طهران، حسين رحيمي، أن يكون الحادث «تخريبياً»، وفق ما أوردت وكالة «فارس». وقال رحيمي إن «هذه شائعات... والحادث كان نتيجة اندلاع حريق في هذا المركز الصحي الخاص». ومع ذلك، لم يحدد بعد سبب الحادث، وطلب الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالة تعزية لأسر الضحايا من السلطات تسليط الضوء على سبب الحادث.
ويأتي هذا الحادث بعد أربعة أيّام من انفجار خزّان غاز صناعي قرب مجمّع عسكري، هزّ العاصمة الإيرانيّة.
وعلى صعيد منفصل، أفاد موقع «شانا» الإخباري التابع لوزارة النفط الإيرانية، بأن صادرات الغاز إلى تركيا استؤنفت اليوم بعدما كانت متوقفة منذ 31 آذار بسبب انفجارات في أجزاء من خط الأنابيب داخل تركيا.

اعتقال سويديَّين لتهريب المخدرات
اعتقلت إيران مواطنَين سويديَّين اثنين في إطار حملة على شبكة دولية لتهريب المخدرات.
وذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية أن الشرطة ضبطت كمية كبيرة من المخدرات المركبة. وقالت الوكالة، من دون أن تورد مزيداً من التفاصيل: «في إطار مكافحة إيران لتهريب المخدرات، اعتقل أعضاء شبكة دولية لتهريب المخدرات، من بينهم مواطنان سويديان». وأضافت إن «كمية كبيرة من المخدرات المضبوطة مع هذه الشبكة كانت مخدرات مركبة وخطيرة».