خفّض وزير المالية البريطاني ريشي سوناك، الأربعاء، توقعاته لنمو اقتصاد بلاده إلى 4% في 2021، مقابل توقعات سابقة أشارت إلى 5.5%. وحذر من أن إصلاح الضرر طويل الأمد «سيستغرق وقتاً».


جاءت توقعات سوناك أقل تفاؤلاً من تلك التي أعلنها في تشرين الثاني الفائت، قبل أن تفرض السلطات إغلاقاً جديداً في كانون الثاني، في مواجهة تفشي السلالة الجديدة من كورونا الأسرع انتشاراً.

وقال سوناك في كلمة له حول الموازنة أمام البرلمان البريطاني، إنه يتوقع «عودة الاقتصاد البريطاني إلى مستوى ما قبل جائحة كورونا، في منتصف عام 2022».

وتظهر الأرقام الرسمية التي كشف عنها سوناك، أن الاقتصاد البريطاني قد سجّل انكماشاً بنسبة 10% العام الماضي، في أسوأ مؤشر له منذ الحرب العالمية الثانية. وارتفعت البطالة إلى 5.1% في أسوأ معدل لها منذ عام 2015.

وبحسب سوناك، يتوقع أن تقترض بريطانيا هذا العام (ابتداء من شهر أيار) 234 مليار جنيه استرليني (312 مليار دولار)، ما يعادل 10.3 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وكانت الحكومة البريطانية قد اقترضت عام 2020 مبلغاً بلغ 355 مليار جنيه استرليني (473 مليار دولار)، ما يعادل 17% من الدخل القومي البريطاني في 2020، وبذلك تتراجع نسبة الاقتراض لتصل إلى 4.5% من إجمالي الناتج المحلي خلال 2022.