من المنتظر أن يتنحّى راؤول كاسترو، شقيق الراحل فيديل كاسترو، عن منصب الأمين العام للحزب الشيوعي، وهو المنصب الأهم في البلاد، اليوم، في مؤتمر للحزب يُعقد في هافانا، يجمع المئات من مندوبي كل المقاطعات لمدة أربعة أيام في قصر المؤتمرات، لمناقشة القضايا الرئيسية في البلاد.


وبذلك، يسلّم كاسترو، البالغ من العمر 90 عاماً، الإثنين، أي في اليوم الأخير من المؤتمر، الشعلة لرئيس البلاد منذ عام 2018، ميغيل دياز كانيل، البالغ من العمر ستين عاماً. ويأتي تسلّم هذا الأخير للمنصب، في وقت تشهد فيه البلاد ظروفاً اقتصادية قاسية، ولا سيما بسبب العقوبات والحصار المفروض عليها من جهة الولايات المتحدة، في ظل الظروف الصحية الصعبة.

وكاسترو هو آخر أفراد عائلة الثائرين، التي حكمت البلاد منذ ثورة عام 1959. ومع كاسترو، من المتوقّع أن يتقاعد أيضاً بعض أبرز شخصيات الجيل التاريخي الذي صنع الثورة الاشتراكية، بمن فيهم الرجل الثاني في الحزب، خوسيه رامون ماتشادو فينتورا، والقائد راميرو فالديس.
(أ ف ب)