أعلن رئيس إدارة التخطيط الإستراتيجي في وزارة الدفاع التايوانية، لي شيه تشيانج، اليوم، أن تايوان تسعى لحيازة صواريخ «كروز» طويلة المدى، من الولايات المتحدة، في وقت تعزز الجزيرة قواتها في مواجهة ضغط بكين المتزايد.


ورداً على سؤال حول منظومات الأسلحة التي تريد تايوان شراءها، قال، لي شيه تشيانج، إنها صواريخ «إيه جي إم-158»، من إنتاج شركة «لوكهيد مارتن». وأضاف: «ما زلنا في مرحلة السعي للحصول عليها. وقنوات الاتصال سلسة وطبيعية للغاية».

ويمكن أن يصل مدى هذا الصاروخ إلى ألف كيلومتر تقريباً، بحسب الطراز، كما يمكن تثبيته في طائرات منها «إف-16»، التي تشغّلها تايوان. في هذا السياق، تقول شركة «لوكهيد مارتن» إن الصاروخ مصمم لتدمير الأهداف العالية والقيّمة والجيدة التحصين، والثابتة والمتحركة، ويُطلق من مسافة بعيدة، بدرجة تجعل مركبة إطلاقه في مأمن من أنظمة الدفاع الجوي المعادية.

وفي حين تعمل تايوان على تطوير صواريخها الطويلة المدى الخاصة، استعداداً لأي هجوم من الصين، فإنها تتطلع كذلك إلى الولايات المتحدة لمساعدتها في الحصول على عتاد أكثر تطوراً.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا