انتخبت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي، اليوم، الرئيس ميغيل دياز كانيل، سكرتيراً أوّل للحزب، للفترة الممتدة إلى عام 2026، ليحلّ مكان الرئيس المنتهية ولايته، راوول كاسترو.


وقال كاسترو، الذي أعلن نتائج الانتخابات، في وقت سابق، إنه لن يقبل اقتراحاً لإبقائه في «مناصب أعلى»، ليتمّ نقلها إلى «الجيل الشاب المفعم بروح معاداة الإمبريالية»، داعياً إلى «إقامة حوار مع الولايات المتحدة من دون التخلّي عن مبادئ الثورة».

وكان مندوبو المؤتمر الثامن للحزب، البالغ عددهم 300، قد انتخبوا، أمس، أعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي وأمانة الحزب، في قصر المؤتمرات في العاصمة هافانا.

يُذكر أن الحزب الشيوعي الكوبي افتتح أعمال مؤتمره بالتزامن مع ذكرى تأسيسه الستين في 16 نيسان (عام 1961)، وختمها تزامناً مع ذكرى الانتصار الذي تحقق بعد ثلاثة أيام من القتال بقيادة الرئيس السابق فيدل كاسترو، ضد غزو المرتزقة الذين سلّحتهم وموّلتهم الولايات المتحدة بلايا خيرون (خليج الخنازير)، عقب إعلانه الطابع الاشتراكي للثورة الكوبية.