يعتزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المشاركة في «قمة المناخ» بناء على دعوة تلقاها من نظيره الأميركي جو بايدن.


وأفاد بيان صادر عن الكرملين، اليوم، أن بوتين سيشارك في القمة المزمع عقدها يومي 22 و23 نيسان الجاري، عبر الفيديو.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إن «بوتين لا يخطط لعقد لقاءات ثنائية ضمن إطار القمة سواء مع بايدن أو زعماء الدول الآخرين».

ويخيم حالياً توتر متصاعد على العلاقات بين روسيا من جهة، والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من جهة أخرى، على خلفية حشد موسكو آلاف من القوات على حدودها مع أوكرانيا.

وفي 26 آذار الفائت، أعلن البيت الأبيض أن بايدن دعا 40 زعيماً من حول العالم للمشاركة عبر اتصال مرئي في «قمة المناخ».

وإلى جانب بوتين، دعا بايدن عدداً من قائمة الرؤساء بينهم التركي، رجب طيب أردوغان، والصيني، شي جين بينغ، والفرنسي، إيمانويل ماكرون، بالإضافة إلى رئيسَي الوزراء، الكندي جاستن ترودو، والبريطاني بوريس جونسون، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.