اتفقت بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي على أن يكون لسفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة المتحدة «وضع مماثل لرؤساء بعثات الدول».


ووفق بيان مشترك، صدر بعد لقاء وزيري خارجية بريطانيا دومينيك راب والاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، على هامش اجتماع لـ«مجموعة السبع»، في لندن، سيكون لسفير الاتحاد الأوروبي «وضع مماثل لرؤساء بعثات الدول». وسيتم منح موظفي بعثة الاتحاد الأوروبي «الامتيازات والحصانة اللازمة للعمل بفعالية».

وكانت مفاوضات بين الجانبين قد انطلقت بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الأول الماضي، لتحديد إذا ما كان يتعين على سفير الاتحاد الأوروبي في لندن جواو فالي دي ألميدا وفريقه أن يتمتعوا بحصانة دبلوماسية كاملة بموجب «اتفاقية فيينا»، مثل ديبلوماسيي الدول ذات السيادة، أو الحصانة الممنوحة للمنظمات الدولية، إذ كانت بروكسل تطالب بالحصانة الأولى، فيما تؤيد لندن الحصانة الثانية.