لا تستبعد فرنسا تطبيق العقوبات على بريطانيا في حال عدم امتثالها لاتفاقيات الصيد المنصوص عليها في اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفقاً لتصريحات المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، غابرييل أتال.


وعلى الرغم من مساعي التهدئة، لم يستبعد أتال أن يكون أحد هذه الإجراءات هو «قطع الاتصال بشبكة الكهرباء في جزيرة جيرسي»، محذراً من عدم الامتثال للاتفاقيات بالقول: «إذا لم يتم الالتزام بها، فيمكن تطبيق العقوبات عندما لا يفي أحد الطرفين بالتزاماته».

وأضاف أتال أن «باريس لجأت أيضاً إلى المفوضية الأوروبية لإقناع لندن بضرورة الالتزام بالمعاهدة».

وكانت بريطانيا نشرت، الأسبوع الفائت، قائمةً تضم 41 سفينة فرنسية يُسمح لها بالصيد في مياه جزيرة جيرسي، من أصل 344 سفينة قدمت إلى باريس طلباً لها، في خطوة أشعلت فتيل التوتر بين البلدين، بعد مضيّ أربعة أشهر على إبرام اتفاق ما بعد «بريكست» الذي يتعلّق بملفّ حقوق الصيد في الحدود المائية لجزيرة جيرسي.

في إطار الاتفاق حول ملف الصيد، كانت وزيرة البحرية الفرنسية، أنيك جيراردان، قالت إن «بريطانيا قدّمت مطالب جديدة لم يتم التشاور بشأنها ولا مناقشتها ولا الإبلاغ عنها مسبقاً».

وتزامن ذلك مع حصار فرضته سفن فرنسية قبالة ميناء سانت هيلير في جيرسي، الخميس الفائت، احتجاجاً على قيود الصيد، بمشاركة حوالى ستين مركب صيد، وتحت مراقبة زورقي دورية تابعين لبريطانيا غادرا بعد فكّ الحصار.