أعلنت حركة طالبان، اليوم، أن مقاتليها سيلتزمون في جميع أنحاء أفغانستان، وقفاً لإطلاق النار لمدة ثلاثة أيام بمناسبة عيد الفطر، في قرار يأتي بعد يومين من مقتل أكثر من 50 شخصاً في هجوم استهدف مدرسة للبنات بضاحية العاصمة، واتّهمت كابول الحركة بالوقوف خلفه.


على إثره، أعلنت الحركة، في بيان، أن «مجاهدي الإمارة الإسلامية، تلقّوا تعليمات بوقف كل العمليات الهجومية ضد العدو، في جميع أنحاء البلاد، من الأول إلى الثالث من أيام عيد الفطر».

وتابعت متوجهة إلى مقاتليها: «لكن إذا شنّ العدو أيّ اعتداء أو هجوم ضدكم خلال هذه الأيام، فاستعدّوا للدفاع بقوة عن أنفسكم وعن أراضيكم وحمايتها».

وفي العادة، تردّ الحكومة على مثل هذه المبادرة بمثلها، فتعلن بدورها وقفاً لإطلاق النار.

من جهته، رحّب المتحدّث بإسم رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان، الذي تُشرف هيئته على محادثات السلام مع طالبان، فريدون خوزون، قائلاً: «نرحّب بهذا الإعلان. والجمهورية الإسلامية مستعدّة بدورها وستُصدر إعلاناً قريباً».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا