قال المتحدث باسم إقليم عفر الإثيوبي أحمد كلويتا، إن مقاتلين من الجبهة الشعبية في تيغراي سيطروا على ثلاثة مناطق في الإقليم هذا الأسبوع.


وأعلن كلويتا، الخميس، أن هجمات قوات إقليم تيغراي الإثيوبي على إقليم عفر، أجبرت ما يزيد على 54 ألفاً على الفرار من منازلهم، وذلك مع تجمع عشرات الآلاف في العاصمة أديس أبابا لدعم رئيس الوزراء أبي أحمد.

ولإقليم عفر أهمية إستراتيجية، إذ يمر عبره الطريق الرئيسي وخط السكك الحديدية، اللذان يربطان العاصمة أديس أبابا بميناء جيبوتي البحري.

وقال دبرصيون جبرمكئيل، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، الخميس، إن «قوات تيغراي موجودة في عفر وتعتزم استهداف قوات من إقليم أمهرة المجاور الذي يقاتل لصالح الحكومة».